المجلة الدولية لنشر الدراسات العلمية

ISSN: 2707-5184


Impact Factor ISI (2019-2020)
0.723


Impact Factor SJIF (2022)
5.965

اوراق النشر

 

المؤلفون

 

أخبار المجلة

تم إصدار العدد الثاني من المجلد الخامس عشر لعام 2022 حيث تضمن
8 بحوث ضمن مجالات مختلفة، تجده عبر أعداد المجلة المجلد الخامس عشر - العدد الثاني.

آخر موعد لإستقبال الأبحاث:
10 /12/ 2022 م

موعد النشر للعدد القادم:
15 / 12 / 2022 م

اشترك معنا

مجلات علمية محكمة في الدراسات الإسلامية

مجلات علمية محكمة في الدراسات الإسلامية

لم يعد اطلاق الدراسات و الأبحاث في شتى المجالات من القضايا الملفتة للنظر فحركة البحث العلمي نالت الدعم الكبير من قبل المراكز والمؤسسات التعليمية والعلمية على حد سواء وحتى الحكومات على اعتبارها الأداة الصريحة لنهضة المجتمع، والتاريخ يثب أن تراجع وانهيار الأمم أو نهوضها مرتبط بشكل أو بآخر بالعلماء والمفكرين وما يقدموه من اكتشافات ودراسات اجتماعية وإنسانية ودينة وغير ذلك.

والأمر بالنسبة للأبحاث الدينية لا يختلف كثيرا ولا يمكن اعتباره مجرد دراسة أو قضية اجتماعية أو أخلاقية يعمل المهتمين على إيجاد تفسير أو وضع حلول لها وفق التشريعات والسنن الدينية ، بل كانت مرتبطة بكافة تفاصيل المجتمع و محض اهتمام الجميع، وكان لبعض الدراسات المنشورة في مجلات علمية محكمة في الدراسات الإسلامية نقطة تحول حيث كونت مرجعية علمية للباحثين الآخرين في الدراسات الإسلامية و علوم الشريعة و الحديث النبوي الشريف والتفسير وكانت محض نقد من جهة ومرجع يستند عليه من جهة ثانية.

والأمر الذي زاد أهمية لهذه الدراسات المنشورة في مجلات علمية محكمة في الدراسات الإسلامية هو الدور في المحافظة على هوية الأمة الإسلامية و الأمة العربية التي تعتبر بلاد لغة القرآن والإسلام، وهذا ما يمكن اعتباره جدير بالذكر بالنسبة للمجلات المحكمة الناشرة بالغلة العربية والتي لبت حاجات الباحثين في مختلف بقاع الأرض للنشر فيها وتقديم دراساتهم الرصينة للمجتمع.

يتطلع الباحثون جاهدين لإبراز أنفسهم من خلال الدراسات التي يطلقونها والتي بالنسبة إليهم البوابة إلى عالم الشهرة والمعرفة، ومن المهم بالنسبة لهم أن تغدو دراساتهم محض اهتمام المفكرين والمطلعين ومرجعا للعاملين والدارسين في هذه الاختصاصات لذا كان البحث باستمرار عن مجلات علمية محكمة في الدراسات الإسلامية بجودة عالية وقادرة على تحقيق أهداف الباحثين، وهذا الأمر تطلب أن تكون المجلة محققة لمعايير الجودة والمصداقية وذات تصنيفات وامتيازات متعارف عليها في صناعة المجلات المحكمة.

معايير النشر العلمي معروفة وهي من النقاط التي تقع في صالح البحث والباحث أولا، فالنشر في مجلات علمية محكمة في الدراسات الإسلامية بشكل مختص أو في مجلات ناشرة في هذا المجال أمر أساسي وهذا يعني فرصة لوصول المهتمين لهذه الدراسات بشكل أكبر وبالتالي شهرة وفائدة أكبر، كذلك فالنشر في المجلات العلمية المحكمة المصنفة يزيد من فرصة تألق الدراسة والتعريف بها وذلك على اعتبار أن هذه الاعتمادات تفرض على المجلة حتى يتم منحها عدد من الشروط والالتزامات مثل ضمان جودة محتوى الدراسة وأصالتها ودقة نتائجها وما إلى ذلك، فالدراسة المنشورة في مجلة علمية محكمة في الدراسات الإسلامية والمنصفة ISI مثلا و ذات معامل تأثير جيد هي جديرة بالاطلاع عليها.

العديد من الباحثين يهتمون بالتعرف على أهم مجلات علمية محكمة في الدراسات الإسلامية, ومن خلال مقالنا سنقدم أهم هذه المجلات التي قامت على أسس علمية وتعمد لتلبية احتياجات الطلاب والباحثين ومتعمدة في أهم التصنيفات العالمية والتي نأمل أن تخدم المطلوب منها:

·        المجلة الدولية لنشر الدراسات العلميةIJSSP

مجلة علمية محكمة في الدراسات الإسلامية بالإضافة للتخصصات الإنسانية والتربوية وعلوم الحياة والطب وغيرها, فهي دورية محكمة متعددة وذات تصنيف عالي بالغتين العربية و الإنجليزية , تنشر المجلة الأبحاث بما يناسب الطلاب على نطاق دولي. https://ijssp.com

الأبحاث المقدمة للنشر في مجلة علمية محكمة في الدراسات الإسلامية يجب أن تتبع عدد من المعايير وأن يتم ترتيبها وتقسيمها تبعا لمنهجية البحث العلمي و من أهم هذه المعايير:

-       أن يكون البحث المقدم متعلق باهتمام المجلة و ذات فائدة علمية أو اجتماعية يمكن للقارئ الاستفادة منها أو ذات أهمية لعينة الدراسة المتعلقة بالقضية.

-       الأبحاث المعدة للنشر في مجلة علمية محكمة في الدراسات الإسلامية يجب أن يتم تلخيصها من قبل الباحث و وضع الملخص في مطلع البحث ليتثنى للقارئ الاطلاع على محوا الدراسة.

-       وضع مقدمة مناسبة للدراسة وفق معايير مقدمة البحث العلمي وسرد أهداف الدراسة ومشكلة البحث بشكل واسع ومفهوم وتوضيح أهمية هذه المشكلة وأن تكون قابلة للنقاش والدراسة.

-       توضيح أهمية الدراسة وهنا المقصود الأهمية النظرية والتطبيقية، فبعض الدراسات تقدم نتائج وحلول لقضايا بشكل نظري وأخرى تحتاج لنتائج ملموسة من خلال تجارب وتطبيقات مادية.

-       اتباع منهج علمي محدد في عملية البحث، واختيار المنهج العلمي مرتبط بنوع الدراسة وسبيل للخروج بدراسة منظمة ودقيقة ومبنية على أسس علمية ومن أهم مناهج البحث العلمي المنهج الاستقرائي والمنهج الوصفي والمنهج التحليلي والمقارن والكمي والتحليلي.

-       وضع فرضيات وتساؤلات الدراسة وصياغتها بأسلوب علمي وواضح، فمن المعروف عن الفرضيات في البحث العلمي أنها العين التي ينظر القارئ من خلالها لمشكلة البحث على شكل فرضيات وتساؤلات قد تخطر بباله و يضع الإجابات لها بهدف الوصول للنتائج والحلول المناسبة.

-       في الدراسات المعتمدة على اختيار عينات للدراسة واتباع الأساليب الإحصائية من المناسب مراعات اختيار البرامج المناسبة وتنظيم النتائج وتوضيحها، وغالبا في الأبحاث المنشورة في مجلات علمية محكمة في الدراسات الإسلامية لا يتم استخدام مثل هذه المناهج و لكن بالشكل العام يجب مراعات هذا الأمر خاصة عندما تتعلق الدراسة بظاهرة اجتماعية مرتبطة بالتشريعات الإسلامية.

-       من المعايير الهامة هي ذكر المراجع التي تم الاعتماد عليها في الأوراق البحثية المعدة للنشر في مجلات علمية محكمة في الدراسات الإسلامية، وهذا الأمر دليل على أخلاقية البحث والنشر العلمي وعنصر مطلوب لزيادة الثقة بالدراسة والتعريف بثقافة الباحث ودقة النتائج والتفسيرات التي توصل إليها.

-       تعتبر شروط وقواعد نشر الأبحاث في مجلات علمية محكمة في الدراسات الإسلامية معيار هام لمظهر و مضمون البحث في نفس الوقت، فالدراسة يجب أن تكون أصيلة وغير منتحلة من دراسة سابقة ومقدمة لقضية نحتاج بالفعل لمعرفة حلولها وجوانبها، وهذه الدراسة هي مسؤولية الباحث ولا تتحمل المجلة أي مشكلة أو مسؤولية نابعة من مضمون هذه الدراسة، بالإضافة إلى أهمية التنسيقات من حيث الخط والفواصل والمسافات والصور والرسومات وتجنب الأخطاء العلمية والإملائية و توثيق الدراسة بأحد أنظمة التوثيق المتعارف بها.



الوسوم: