المجلة الدولية لنشر الدراسات العلمية

ISSN: 2707-5184


Impact Factor ISI (2019-2020)
0.723


Impact Factor SJIF (2020)
5.883

اوراق النشر

 

المؤلفون

 

أخبار المجلة

تم إصدار العدد الثالث من المجلد العاشر لعام 2021 حيث تضمن
8 بحوث ضمن مجالات مختلفة، تجده عبر أعداد المجلة المجلد العاشر - العدد الثالث.

آخر موعد لإستقبال الأبحاث:
10 /10 / 2021 م

موعد النشر للعدد القادم:
15 / 10 / 2021 م

اشترك معنا

كيفية كتابة بحث للنشر في مجلة علمية

كيفية كتابة بحث للنشر في مجلة علمية

من المؤكد أن كل باحث علمي يهتم بمعرفة كيفية كتابة بحث للنشر في مجلة علمية لتدوين ما توصل إليه من نتائج خلال عمليته البحثية و نشر إبداعاته و التعريف بنفسه بين العاملين و المختصين في مجال دراسته، و تقديم الدراسة التي قد تثمر نتائج مبهرة و تقدم حلول لمشاكل اجتماعية أو علمية ، أو تضع تعريفات ببعض الظواهر التي تواجه أحد الأفراد أو المجموعات أو المجتمعات بشكل عام.

و معرفة كيفية كتابة بحث للنشر في مجلة علمية ليس فقط للمبتدئين من الباحثين و الطلاب، حيث أن الكثير من الباحثين الذين قدموا دراسات سابقة يعجزون عن تحقيق الجودة المطلوبة في الأبحاث و يسعون باستمرار للتعرف على كيفية البدء في كتابة البحث و تجهيزه بالشكل المطلوب لقبول نشره في المجلات العلمية المحكمة و التي تعتبر المنبر الأول و الجهة الأبرز للنشر العلمي و التي يقصدها الباحثين بشتى مجالات اختصاصاتهم و على أوسع نطاقات النشر الإقليمي و الدولي، فهذه المجلات العلمية المحكمة المختصة بنشر الأوراق البحثية تقدم ميزات كثيرة و تؤمن المتطلبات التي يسعى الباحث لتحقيقها من شهرة و مكانة و درجات علمية و موثوقية للدراسة و تصديق و حماية فكرية للباحث ، و في المقابل تطلب من الباحث التقيد بالشكل العام للبحث العلمي و بالشروط التي تضعها ، و في هذا المقال سنقدم تعريف بكيفية كتابة بحث للنشر في مجلة علمية و أهم الشروط و القواعد التي تفرضها المجلات العلمية المحكمة على اختلاف اختصاصاتها للنشر.

بداية يتجه الباحث للبحث عن المصادر من الأبحاث و الدراسات السابقة و التجارب التي تتعلق بالدراسة و مشكلة البحث التي يكون قد اختارها مسبقا و بدء بناء البحث تبعا لها، و يشرع في تحديد الغايات التي يريد الوصول إليها من خلال هذه الدراسة، و يعتمد منهج محدد في الدراسة و التي على أساس هذا المنهج سيقوم بصياغة الدراسة سواء عن طريق الوصف و التحليل و التفسير كما في المنهج الوصفي و التحليلي ، أو من خلال مقارنة بعض الظواهر و نتائج العمليات التي يقوم بها كما في المنهج المقارن، أو الاعتماد على التجربة و تطبيق بعض المعطيات على عينات البحث و الاستناد إلى النتائج التي يحققونها من خلالها و الاعتماد على دراسات و علوم سابقة ، و بالنسبة لكيفية كتابة بحث للنشر في مجلة علمية فإن اختيار المنهج المستخدم في الدراسة شيء مهم و ركيزة أساسية.

تخضع كتابة الأبحاث العلمية لمنهجية علمية يتم فرضها للتطبيق في كل بحث علمي، و منهجية البحث العلمي ليست اعتباطية أو تسلسل قابل للنقد و التغير باستمرار، و إنما هي جاءت كرد على مطالب علمية للباحثين و المهتمين بالبحث العلمي لتسهيل كتابة البحث و تدوين أقسامه و سهولة الوصول و التدريج في العملية البحثية و فهم المضمون.

و التعرف على منهجية البحث العلمي هي الركيزة الأساسية في معرفية كيفية كتابة بحث للنشر في مجلة علمية بإتقان لذا سنقدمها بشكل مفصل.

يرى المختصون في كتابة الأوراق البحثية و إعدادها للنشر العلمي أنه من اللازم أن تخضع هذه الأوراق للتسلسل و الخطوات التالية :

-          عنوان البحث العلمي : على الباحث انتقاء عنوان مناسبة لدراسته، ففي النهاية هو الرابح أو الخاسر الأكبر من المكانة التي سيصل إليها البحث ، لذا ينصح بالتروي عند كتابة العنوان و مراجعة الدراسة عدة مرات لاختيار عنوان مناسب يحمل في طياته المضمون الأهم الذي سيهتم القارئ بمعرفته و المعنى للدراسة و يجذب من خلال هذا العنوان المهتمين بقضية البحث للتعرف عليها ، و يخضع العنوان لعدد من الشروط و المعايير التي يجب الالتزام بها مثل عدد كلمات محدد و مضمون معبر و وافي و الابتعاد عن العبارات التي لا تحمل قضية البحث.

-          مقدمة البحث العلمي : و هي البوابة لدخول الدراسة و مفرق الطرق في إقناع القارئ بأهميتها أو عدمها، و في هذه المقدمة يقوم الباحث بتوضيح بعض النقاط مثل الأسباب وراء اختيار الباحث لمشكلة الدراسة هذه ، و البيئة التي وقعت فيها الظاهرة أو التي قامت الدراسة فيها و الحدود الزمانية و المكانية و التعريف بالعينات و خواصها المتعددة من الخواص الديمغرافية و التقنية و غيرها ، و مقدمة البحث العلمي هامة في منهجية البحث العلمي و تساعد المقدمة الناجحة الباحث في التعرف على كيفية كتابة بحث للنشر في مجلة علمية كنقطة بداية موفقة.

-          أهداف البحث العلمي : يقدم الباحث مجموعة من الأهداف التي سيعمل من خلال دراسته لتحقيقها، و تعتبر هذه الأهداف مسؤولية الباحث الذي يجب أن يضعها بطريقة مثالية و يقارنها مع النتائج التي توصل إليها ، لذا تعتبر أهداف البحث دليل على جدارة الباحث في تقديم الدراسة.

-          مشكلة الدراسة : من العناصر الهامة في منهجية البحث هي تحديد مشكلة الدراسة أو الظاهرة التي يعمل عليها الباحث، فوصفها و تحديد جوانبها و كافة حيثياتها هام جدا في الدراسة ، فالقارئ يهتم بهذا العنصر و الذي يقدم تفصيلا و تعريفا بهذه الدراسة و بالتالي أهمياتها.

-          التساؤلات و الفرضيات : تقديم توضيح لكيفية كتابة بحث للنشر في مجلة علمية يشمل ذكر عنصر الفرضيات و التساؤلات بشكل أساسي ، فعلى الباحث وضع مجموعة التساؤلات التي يراها هامة في طرح ما يدور في ذهنه من تساؤلات حول قضية البحث و الإجابة عنها ، و كذلك الأمر بالنسبة الفرضيات التي تعتبر حلول مبدئية يفترضها الباحث على أعقاب دراسته و من خلال خبرته الطويلة و ثقافته حول موضوع الدراسة، و هذه الفرضيات يعمل الباحث على إثبات صحتها.

-          النتائج : و لكون الأهمية لهذه الخطوة أو المرحلة في كتابة المنهجية يجب أن يتم وضعها بإتقان ، تعريف القارئ و المهتم بالدراسة بما توصل إليه الباحث لحل مشكلة الدراسة و تدوينها بطريقة احترافية ، فنتائج البحث تعتبر أهم عنصر في الدراسة، و قد تغدو مستقبلا نظرية أو مبرهنة يتم تطبيقها و اعتمادها أو الاستشهاد بها في دراسات سابقة، لذا يوضح و يؤكد المختصون في كيفية كتابة بحث للنشر في مجلة علمية على كتابة هذا العنصر بشكل علمي و دقيق.

-          المقترحات و التوصيات و هي ما يوصي الباحث به لتطبيقه و استثمار البحث به ، و هذه المقترحات قد تكون خلاصة تجارب حول قضية ما و برأي الكاتب يمكن تطبيقها في شكل مشابه.

-          المراجع : يتم التركيز بشدة على موضوع المراجع و المصادر التي ارتكز عليها الباحث في بحثه ، فتوثيقها أمر أساسي و ضروري و الالتزام بذلك من أخلاقيات البحث العلمي و دليل على أخلاق الباحث في حفظ مجهود الباحثين الآخرين،. و أيضا دليل على جودة البحث و مصداقيته بالنسبة للقراء الذين يعتبرون الأبحاث ذات المصادر الكثيرة دليل على صحة المضمون و على مدى ثقافة الباحث الكبيرة.

-          الخاتمة و من المهم في أي بحث علمي تدوين خاتمة مناسبة ، و في بعض الأحيان قد لا يتعلق موضوع الخاتمة بمشكلة البحث ، فمثلا من الممكن أن تكون حول المجهود الذي بذله الباحث أو بعض المعلومات حول الدراسة بشكل عام.

نتمنى أن نكون قد قدمنا مقال وافي و كافي في تعريف كيفية كتابة بحث للنشر في مجلة علمية و أهميته.



الوسوم: