المجلة الدولية لنشر الدراسات العلمية

ISSN: 2707-5184


Impact Factor ISI (2019-2020)
0.723


Impact Factor SJIF (2020)
5.883

اوراق النشر

 

المؤلفون

 

أخبار المجلة

تم إصدار العدد الثاني من المجلد الثالث عشر لعام 2022 حيث تضمن
8 بحوث ضمن مجالات مختلفة، تجده عبر أعداد المجلة المجلد الثالث عشر - العدد الثاني.

آخر موعد لإستقبال الأبحاث:
10 /06 / 2022 م

موعد النشر للعدد القادم:
15 / 06 / 2022 م

اشترك معنا

مجلة علمية معتمدة لنشر الأبحاث

مجلة علمية معتمدة لنشر الأبحاث

أهمية النشر في مجلة علمية معتمدة لنشر الأبحاث عائد من الفائدة التي تحققها للباحثين المهتمين بتوسيع نطاق المعرفة بهم أو الشهر لتحقيق المكاسب والترقيات الوظيفية وغيرها، والاعتماد للمجلة هو التعريف بمدى الشهرة والقوة للمجلة العلمية التي يختارها الباحث لنشر دراسته فيها، ويقصد بالاعتماد هو تضمن هذه المجلات في قواعد البيانات المفهرسة و الأهمية للعالمية، فقواعد البيانات هذه لا تهتم فقط بالتعريف بالمجلات العلمية المحكمة الموثوقة.

تم اعتماد النشر في مجلة علمية معتمدة لنشر الأبحاث منذ منتصف القرن الماضي تفضيلا عن وسائل النشر العلمي الأخرى، فالنشر في المجلات العلمية ليس أولى الطرق التي تم اعتمادها لتوسيع نطاق المعرفة في العلوم، وإنما هو الطريقة الأفضل في وقتنا الحالي، وخاصة مع انطلاق النشر في المجلات العلمية المحكمة الإلكترونية، والتي اكبت التطور وسهلت على الباحث تقديم محتواه العلمي، وعلى المهتم التعرف على هذا المحتوى من مكان تواجده وفي الوقت الذي يختاره، فبداية كان النشر بالكلام من خلال الاجتماعات بين المفكرين والمختصين والتعريف بما لديهم من دراسات واكتشافات، والطور تطلب زيادة الدراسات، والتي كانت السبب في البحث عن طرق لتدوينها ونشرها بشكل موسع معتمدة على وسائل الطباعة ومن ثم الإعلام والصحافة والتي لم تصل إلى الغاية الكبيرة التي تشبع رغبات الباحثين في تحصيل مكانة لأسمائهم بين العلماء في نفس الاختصاص، فكان ظهور دور النشر العلمي والتي ساعدت بشكل أكبر على توثيق الأبحاث وأرشفتها للعودة إليها في عند اللزوم والتعرف على مضمونها أو الاستناد إليها، وتلا ذلك ظهور العديد من الوسائل العلمية للنشر التي ساعدت الباحثين أكثر في الوصول إلى الغاية وسهلت عليهم عملية البحث عن طريقة للنشر العلمي والموثوق، وصولا إلى الحال للنشر عن طريق مجلة علمية معتمدة لنشر الأبحاث.

 بادرت المراكز البحثية ودور النشر التابعة للجامعات بتقديم المساعدة للباحثين من خلال اطلاق عدد من المجلات المحكمة التي كان عنصر الموثوقية شعارها، فهذه المنصات العلمية كانت تتبع منذ بداية إطلاقها إلى عدد من المعايير العلمية التي تضمن حقوقهم وتحقق غاياتهم في نشر دراساتهم ورسائلهم وأوراقهم البحثية والمقالات العلمية على أوسع نطاق وفي الوقت المناسب وبكل أمانة علمية.

مجلة علمية معتمدة لنشر الأبحاث

أهم ما ميز هذه المجلات المحكمة هي خاصية التحكيم والتي قدرت الجهود وحفظت الحقوق وأكدت على أن هذا البحث بمستوى عالم مدروس ومعتمد، ولم تقف هذه المجلات عند حد معين بل حاولت التميز باستمرار لتتقدم عن منافسيها من خلال الضلوع في اعتمادات كبيرة وضعتها في مرتبة أعلى من نظيراتها، فالمجلات المعتمدة تجذب الباحثين إليها للنشر فيها على اعتبارها المجلة المثالة، وكلما ذادت قوة هذه الاعتمادات كلما ذادت ثقة الباحث بالمجلة، وفي المقابل سهلت على الباحث الوصول إلى المجلة والتعرف على مدى متانتها وجودتها عبر التعريف بها من خلال عوامل قياس مثل معامل التأثير التابع لقاعدة البيانات الأمريكية المفهرسة ISI والتي تضم عشرات الآلاف من المجلات العلمية في مختلف التخصصات والعلوم واللغات، من خلال خاصية البحث عبر اسم المجلة أو الاختصاص أو اللغة وغيرها يمكن التعرف على المكان الأنسب للنشر، وإجراء مقارنة بين المجلات، كذلك الأمر بالنسبة للاعتمادات الأخرى، وفي واقعنا العربي يمكن إيجاد عدد كبير من المجلات المحكمة المضمنة في هذه الاعتمادات وعلى الباحث اختيار الأفضل والأنسب لدراسته حتى يحفظ الجهد الذي قدمه في هذا البحث.

شروط النشر مجلة علمية معتمدة لنشر الأبحاث

من أهم النقاط التي على الباحث الانتباه إليها عند الشروع في اختيار مجلة مناسبة للنشر فيها هو معرفة قواعد وشروط المجلة، والالتزام بها حتى لا يتعرض بحثه للرفض، وفيما يلي مجموعة من أهم شروط النشر في مجلة علمية معتمدة لنشر الأبحاث:

-       الاقتباس المشروع وتجنب الانتحال العمد وتقديم بحث فريد من مضمونه ومشكلته ومميز يعبر عن فكر الباحث ويقدم خدمة للمجتمع، وهذا البحث لن يكون متاح للنشر في حال لم تقدم النتائج أهمية للقضية وفائدة للمجتمع الذي وقعت به مشكلة الدراسة.

-       على الباحث المتقدم للنشر في مجلة علمية معتمدة لنشر الأبحاث كتابة البحث بطريقة علمية دقيقة وتجنب الأخطاء اللغوية والعلمية مع ضرورة خلوه من الأخطاء الإملائية.

-       الباحث مقيد بشكل معين للبحث والأوراق البحثية يجب إرفاقها مع مجموعة التعهدات التي تنص عليها ضوابط المجلة وأهمة حصرية النشر للمجلة وتعهد تحمل عواقب ومسؤولية مضمون البح.

-       توثيق البحث من أكثر الأمور أهمية التي تركز عليها المجلة، فالمجلات المحكمة تهتم بحماية حقوق الباحثين الآخرين وهي من مسؤولياتها، والتوثيق يتم حسب الأصول المعروفة والأنظمة التي تعمل عليها المجلة، والتوثيق أنواع.

-       منها ما هو توثيق ضمن صفحات البحث وله شكل خاص، ومنها ما هو توثيق في قائمة المراجع التي توضع في نهاية الأوراق البحثية أو مع الملحقات، وللتوثيق أهمية في معرفة المراجع التي استند إليها الباحث، وهي دليل على ثقافة الباحث الكبيرة واطلاعه، وبالتالي ثقة بالنتائج التي توصل إليها.

-       اتباع المنهجية المعرفة والمتفق عليها للأبحاث العلمية عن النشر في مجلة علمية معتمدة لنشر الأبحاث وتقسيم البحث بشكل منظم  من كتابة المقدمة وعرض أهداف الدراسة التي تعتبر حلول أو اقتراح حلول أولية لإشكالية البحث، وثم كتابة المعطيات المقدمة وطرق وأدوات الدراسة وطرق التحليل الإحصائي، وذكر الأسئلة التي تدور حول القضية والفرضيات التي يمكن أن تخدم حلها  من ثم كتابة النتائج التي توصل إليها الدارس والاستنتاجات التي يمكن اعتمادها، ثم  الخاتمة والتوصيات التي يرجاها الباحث من المهتمين لضمان استمرارية بحثه والتأكيد عليه.

-       تنسيق البحث من حيث كتابة العناوين الرئيسة والفرعية وكذلك كلمات النص نوع وحجم خط معين، وتضمين الجداول والرسوم بصورة واضحة، وتحديد الهوامش والفراغات وعدد الصفحات للنصع مع أو بدون المراجع، وعدد كلمات ولغة الملخص وغيرها من الشروط التي يمكن الاطلاع عليها عبر الموقع الرسمي للمجلة.



الوسوم: