المجلة الدولية لنشر الدراسات العلمية

ISSN: 2707-5184


DOI Prefix: 10.62690


Impact Factor ISI (2022-2023)
1.891


Impact Factor SJIF (2022)
5.965

اوراق النشر

 

المؤلفون

 

أخبار المجلة

تم إصدار العدد الأول من المجلد الواحد والعشرون لعام 2024 حيث تضمن
بحوث ضمن مجالات مختلفة، تجده عبر أعداد المجلة المجلد الواحد والعشرون - العدد الأول.

آخر موعد لإستقبال الأبحاث:
10 /05/ 2024 م

موعد النشر للعدد القادم:
15 / 05 / 2024 م

اشترك معنا

مجلة علمية محكمة مختصة

مجلة علمية محكمة مختصة

يقوم البحث العلمي لرفد المسيرة الحضارية والإنسانية بكل جديد ضمن شتى المجالات العلمية التي وصل لها الفكر البشري، ونظراً لأهمية معرفة الاكتشافات العلمية الحديثة في مختلف المجالات، فإن نشر الأبحاث والدراسات العلمية يعتبر واجب وضرورة قصوى بالنسبة إلى للباحثين العلميين في شتى أنحاء العالم، ومن هذا المنطلق فإن أهم سبل الحصول على البحوث والدراسات الموثوقة والمعتمدة ونشرها هي متابعة مجلة علمية محكمة مختصة ضمن تخصص الباحثين، ولذلك فإن موضوعنا اليوم سوف نسلط لكم الضوء فيه على كل ما يخص مجلة علمية محكمة مختصة بشكل عام ومستفيض.

ما هو الفرق بين المجلة العلمية والمجلة العلمية المحكمة المختصة؟

يوجد عدد كبير للغاية من المجلات العلمية التي تنشر باستمرار تغطيات ومقالات عن أهم مستجدات العلوم والمعارف، وتشرح الكثير من المعلومات عن العديد من المواضيع المختلفة، وهذه المجلات لها دور هام في نشر العلم والمعرفة، لكنها ليست مختصة بنشر البحوث والدراسات العلمية الجديدة والحصرية.

بينما أي مجلة علمية محكمة مختصة فهي لا تنشر إلا البحوث والدراسات والأوراق البحثية والرسائل العلمية مثل رسائل الماجستير والدكتوراه والتقارير العلمية الحديثة، والتي لم يسبق نشرها في أي مجلة أخرى أو في مواقع الإنترنت المختصة بالنشر العلمي، وتستمد كل مجلة علمية محكمة مختصة صحتها وموثوقيتها من خلال عملية التحكيم العلمي التي يتم من خلالها دراسة البحث العلمي بدقة للتأكد من سلامته وفائدته العلمية والتطبيقية على أرض الواقع.

تطور المجلات العلمية المحكمة المختصة

شكل دخول الإنترنت في حياتنا اليومية ثورة حقيقية في عالم البحوث والدراسات العلمية، حيث كانت المجلة العلمية المحكمة سابقاً تحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد والمال لكي تنتهي من طباعة الأعداد الجديدة، بالإضافة إلى صعوبة وتكاليف نقلها إلى مناطق بعيدة عن مكان الإصدار، والوقت اللازم لوصولها.

بينما بعد الإنترنت أصبحت مختلف المجالات تصدر في شبكات الويب عبر مواقع رقمية خاصة بكل مجلة علمية محكمة مختصة في محركات البحث المتواجدة حالياً مثل جوجل أو بينغ وغيرها، وهذا زاد من انتشار هذه المجلات المحكمة وسرعة وصول الاعداد الجديدة للباحثين والقراء، بالإضافة إلى سهولة الوصول إليها من مختلف أنحاء العالم.

ما هي فقرات كتابة البحث العلمي ليقبل في مجلة علمية محكمة مختصة؟

إن المجلة العلمية المحكمة تشترط كما أسلفنا الذكر أن يكون البحث جديد وحصري ودقيق، كما يجب أن يكون مكتوب بأسلوب أكاديمي وفق سلسلة من الفقرات المتتابعة وفقاً لما يلي:

1-     عنوان البحث العلمي: يضع الباحث عنوان موضوع البحث العلمي بما يُظهر لمن يقرأه الموضوع كاملاً وبدقة، ومن الضروري أن يكون العنوان خالٍ من الأخطاء اللغوية.

2-     المقدمة: تشكل المقدمة عنصر جذب للقارئ لا يقل أهمية عن العنوان، فيجب أن تكتب بطريقة صحيحة بحيث تكون مختصرة وتعرف الآخرين على الموضوع البحثي بشكل جيد، وتتضمن عنصر التشويق والجذب، وتنتهي بتمهيد يمكن الاخرين من التهيؤ للدخول في تفاصيل الموضوع.

3-     تحديد الموضوع: إن موضوع البحث العلمي غالباً ما يكون إما ظاهرة علمية يتم البحث عن أسبابها أو نتائجها أو العوامل المؤثرة فيها وغيرها، أو مشكلة بحثية يجري العمل على حلها وإظهار تفاصيلها، وفي الحالتين يذكر الباحث الموضوع بشكل دقيق ويظهر حدوده المكانية و الزمانية.

4-     تساؤلات البحث أو النظريات العلمية: يعتمد الباحث على مجموعة من الأسئلة والاستفسارات للبناء عليها في سبيل الوصول إلى حل لموضوع البحث، وهذه التساؤلات يتم وضعها باستخدام أدوات الاستفهام مثل ماذا وهل وكيف ولماذا.. إلخ، أو يذكر الباحث النظريات العلمية المستخدمة في محاولة الوصول إلى النتائج النهائية.

5-     عينة البحث العلمي وأدوات جمع البيانات: يجب أن يشير الباحث إلى العينة المستخدمة في دراسة الموضوع وجمع البيانات وما هي الأدوات البحثية التي جرى استخدامها للوصول إلى البيانات.

6-     تفاصيل العمل البحثي: يقوم الباحث بكتابة الخطوات البحثية وماذا تتضمن من أدق التفاصيل، ويجب أن تكون مقسمة إلى فصول وأبواب بحثية.

7-     نتائج البحث العلمي: وهي النتيجة النهائية التي وصل لها الباحث بعد انتهاء الدراسة، والتي يجب أن تكون دقيقة ومثبتة بشكل دقيق، لأنها تتعرض للكثير من التدقيق والمراجعة من قبل لجنة تحكيم أي مجلة علمية محكمة مختصة.

8-     الخاتمة والتوصيات: وهي آخر فقرة يقوم الباحث بإعدادها وينهي فبها ما قام به من عمل، عبر عدة نقاط مختصرة يتحدث فيها عن موضوع البحث أو النتائج التي وصل إليها، مع ترك توصياته واقتراحاته في هذا الموضوع.

9-     قائمة المراجع والمصادر العلمية: وهي آخر مرحلة ويتم فيها تدوين كافة المصادر التي استخدمت في البحث.

ما هي أفضل مجلة علمية محكمة مختصة؟

توجد العديد من المجلات العلمية المحكمة المختصة ضمن مجموعة ضخمة من الاختصاصات، أو في مجال محدد، ويمكن أن تكون المجلة تتضمن العديد من التخصصات ولكنها تتميز في تخصصات معينة، ولذلك فإن أفضل مجلة علمية محكمة مختصة تستوجب الإشارة إلى العديد من المجلات المتميزة والموثوقة ومنها ما يلي:

·        المجلة الدولية لنشر الدراسات العلمية "IJSSP":

المجلة الدولية هي مجلة علمية محكمة مختصة في نشر كافة الأبحاث والدراسات والرسائل والأوراق البحثية والتقارير العلمية ضمن المجالات المتنوعة مثل المجالات العلمية والأدبية والقانونية والعلوم الانسانية والطبيعية والهندسية والاجتماعية وغيرها الكثير، وتصدر عن مركز تميم للدراسات في المملكة الأردنية الهاشمية وقد ظهرت منذ عام 2017 وهي تنشر دورياً ثلاث مرات في السنة، وتقبل جميع الأبحاث باللغة العربية أو الإنجليزية.

موقع المجلة: https://www.ijssp.com/

تشكل المجلة خيار مميز للباحثين لتحقيق جميع أهدافهم من النشر العلمي، وتمتلك مجموعة من المحكمين الخبراء في كافة التخصصات.

في الختام فإن اختيار مجلة علمية محكمة مختصة هو أمر ضروري جداً لأي باحث لكي تستطيع أن يكسب كافة مميزات النشر في مجلة علمية محكمة.

نتمنى أن يكون التوفيق حليفنا في هذا الموضوع حول مجلة علمية محكمة مختصة.



الوسوم: