المجلة الدولية لنشر الدراسات العلمية

ISSN: 2707-5184


Impact Factor(2020): 5.883

اوراق النشر

 

المؤلفون

 

أخبار المجلة

تم إصدار العدد الثالث من المجلد السادس لعام 2020 حيث تضمن
5 بحوث ضمن مجالات مختلفة، تجده عبر أعداد المجلة المجلد السادس - العدد الثالث.

آخر موعد لإستقبال الأبحاث:
10 / 10 / 2020 م

موعد النشر للعدد القادم:
15 / 10 / 2020 م

اشترك معنا

المجلات العلمية المحكمة في التربية

المجلات العلمية المحكمة في التربية

تعد المجلات العلمية المحكمة في التربية محض اهتمام الباحثين و المهتمين في هذا المجال خاصة الطلاب من المختصين في الدراسات العليا و قد شهدت هذه المجلات إقبالا كبيراً من الباحثين ، و نتيجة هذا الإقبال عمدت العديد من الجهات العلمية الخاصة و الحكومية لتغذية هذا الاختصاص بالمجلات العلمية المحكمة في التربية ليؤمن حاجة الباحثين المتقدمين لنشر أوراقهم البحثية .

على الرغم من التنوع الكبير للجهات المختصة بنشر الأبحاث إلا أن الاهتمام الأكبر كان من جهة الجامعات التي اطلقت العديد من المجلات التربوية كما في المجلات العلمية المحكمة في السعودية الخاصة بعلوم التربية و التي لقت رواجا كبيرا لدى الطلاب والباحثين السعوديين خاصة والطلاب العرب ودول الخليج بشكل عام .

 

أساسيات النشر العلمي في المجلات العلمية المحكمة في التربية :

على المتقدم للنشر في المجلات العلمية المحكمة في التربية معرفة أساسيات النشر و ضوابط وتعليمات كل مجلة من المجلات العلمية المحكمة في التربية و من أهمها :

       اختيار المجلة المناسبة

يعتمد اختيار المجلات العلمية المحكمة في التربية أمر مهما للباحثين في هذا المجال و هذا يتبع لعدة معايير من اختصاص المجلة سواء كانت مختصة في مجال التربية بشكل خاص أو مجلات متعددة الحاجيات ، و يعتبر النشر في المجلات العلمية المحكمة في التربية بشكل خاص ذو أهمية كبيرة ، كما يعتبر موضوع الاعتمادات مهم بالنسبة للباحثين التربويين وغيرهم , حيث أن النشر في مجلات علمية اعتماد isi مثلاً , يحقق غايات أكبر للباحثين و شهرة أوسع لأبحاثهم ، و تسعى هذه المجلات العلمية المحكمة في التربية عادةً لجذب الباحثين بتحقيق اعتمادات أكثر تعطي المتقدمين للنشر فيها ميزات أكبر , مثل الرقم التسلسلي الدولي و google scolar و غيرها الكثير، بالإضافة لإمكانية مقارنة الباحثين بين المجلات واختيار أفضل المجلات العلمية لنشر البحوث اعتماد على عوامل القياس التابعة للتصنيفات مثل عامل التأثير، و من عوامل اختيار المجلة المناسبة أيضا نطاق النشر ، فمن المؤكد أن النشر الدولي ذو قيمة أكبر بالنسبة للباحثين المعنيين بنشر أبحاثهم في المجلات العلمية المحكمة في التربية الدولية من النشر في المجلات المحلية و طبعا هذا الأمر يتعلق بالجهات الداعمة للباحث و قدراته المادية على تحمل التكاليف .

و من أهم معايير اختيار المجلات العلمية المحكمة في التربية هو موثوقية المجلة و الذي يتعلق بالمرتبة الأولى بكون المجلة محكمة أم لا و الذي كان في أحد الفترات يعتبر الاتجاه المفصلي للنشر العلمي مع ظهور عدد من المجلات العلمية الغير موثوقة والتي اتجهت لتحقيق المكاسب و ما ترتب على ذلك من انعدام الباحثين للثقة بوسائل النشر العلمي .

        التعرف على لغة المجلة : معرفة اللغة أو اللغات التي تنشر بها المجلة مهم جدا فهو يسهل على الباحث الاختيار و يساعد في التعرف على نطاق عمليات النشر العلمي في المجلات العلمية المحكمة في التربية ، فبعض المجلات تطلب إرسال البحث إليها بلغة واحد أو اكثر وأحيانا تطلب فقط إرسال المخلص بأكثر من لغة وهذا يعود كما قلنا لنوع المجلة و نطاقها.

        تدقيق المحتوى : تؤكد أفضل المجلات العلمية المحكمة في التربية على ضرورة تقديم الأبحاث المكتوبة بطريقة علمية خالية من الأخطاء اللغوية مع ضرورة تدقيق المحتوى بشكل احترافي لتجنب الوقوع في أخطاء تحرف المعنى و لتطبيق معايير الجودة المطلوبة.

        تقديم محتوى إبداعي : و هذا شرط أساسي في المجلات العلمية المحكمة التي ترفض بشكل قاطع نشر الأبحاث المسروقة أو المقتبسة بشكل غير مشروع، و تؤكد على أهمية كون البحث جديد و ذو منفعة اجتماعية.

        التعريف بأهمية الدراسة : من المهم للمجلة إرفاق ملخص أو ملف تعريفي بمحتوى الأوراق البحثية , يوضح أهمية هذه الدراسة بالنسبة للباحث والجهة الداعمة والمجتمع بالإضافة للتعريف بأهداف البحث و الفرضيات التي استند إليها و النتائج المتوقعة.

        إيضاح سبب ودوافع الخروج بهذه الدراسة : على الباحث أن يوضح السبب الذي دفعه للقيام بهذه الدراسة مثل أن يكون ظهور فكرة أو حصول حدث ما، أو حاجة المجتمع لتطوير جانب محدد.

        استخدام منهجية وهيكلية محددة في البحث و تقسيمة حسب أصول و تقسيمات الأبحاث العلمية المنشورة في المجلات العلمية المحكمة في التربية ، بدء بتحديد عنوان مناسب و جذاب بعيد عن الكلمات الأخاذة و سرد مقدمة كافية و احترافية و تحديد أهداف الدراسة و الآليات التي اتبعها و الطرق الإحصائية و الاستنتاجات و النتائج التي توصل لها، مع ضرورة ذكر التوصيات و وضع المراجع التي اعتمدها في نهاية البحث.

        كتابة البحث وفق قواعد و تعليمات البحث العلمي.

        الالتزام بقواعد تنسيق الأبحاث المقدمة للنشر في المجلات العلمية المحكمة في التربية ومن أهمها :

        تنسيق النص وفق القوالب التي تضعها هذه المجلات العلمية المحكمة في التربية من تحديد نوع وحجم الخط حسب لغة الكتابة لكل من العناوين الرئيسية والفرعية و حجم الخط لمحتوى النص و الجداول، و تضمين الجداول و الصور التوضيحية بشكل دقيق وواضح في محتوى البحث أو في نهاية البحث في قسم الملحقات.

        تعهد الباحث بعدم نشر بحثه أو أي جزء منه في أي مجلة علمية أخرى.

        تفرض المجلات العلمية المحكمة في التربية على الباحثين المتقدمين للنشر فيها إرسال تعهد بتحمل مسؤولية مضمون البحث لإخلاء مسؤوليتها عن أي عملية سرقة أو انتحال للأبحاث.

توثيق البحث وفق أحدث إصدارات أنظمة التوثيق المتعرف بها من قبل المجلات العلمية المحكمة.

 

أهمية النشر في المجلات العلمية المحكمة في التربية

        تحقيق اللمعان و الشهرة لاسم الباحث في الوسط العلمي الخاص بمجال التربية و تعريف المختصين به و بما قدم من أبحاث .

        تحقيق غايات الطلاب في مراحل الدراسات العليا من الترقية العلمية و تحصيل القبول الجامعي و الترقيات.

        يساهم النشر في المجلات العلمية المحكمة في التربية بخدمة المجتمع و إصلاح المشاكل التي تعترضه من خلال الدراسات التي تطرحها و الحلول التي تقدمها .

        إبقاء المهتمين على إطلاع على آخر الاكتشافات و الأبحاث العلمية و خاصة المتعلقة بمجال التربية و العلوم المتعلقة به .

        تساهم الأبحاث المنشورة في المجلات العلمية المحكمة في التربية عملية النشر للباحث العلمي في رفع المستوى الثقافي و الأكاديمي للطالب .

        كثير من الجامعات و كليات التربية تهتم بنشر الأبحاث في المجلات العلمية المحكمة في التربية , و تقدم للباحثين من طلاب و أساتذة الدعم المادي و المعنوي لنشر الأبحاث لما يعود على مستوى و مكانة  الجامعة بالفائدة , فترتيب الجامعات عالمياً يعتمد على كمية و نوعية الأوراق البحثية المنشورة تحت غطائها .

        يساعد النشر في المجلات العلمية المحكمة في التربية في الانفتاح على الثقافات العالمية و فتح و خلق أفق جديدة في مجال البحث العلمي و دعم و تنشيط حركته .



الوسوم: